نصائح للتغلب على الآم التبول بعد الولادة




-   قد تتردد الأم الوالدة فى التبول من بعد الوضع، خوفاً من بعض الألم عند التبول، ولاستمرار تأثر المثانة بما صادفها من ضغط الرأس أثناء الولادة، ولكن بعد التبول للمرة الأولى لا تنشأ عادة صعوبات أخرى.

لذا ينصح بتشجيع الوالدة على التبول، وأن نلاحظ أن كمية البول عادية وكافية، وقد يحدث بعد ذلك آلام أو تقطيع فى تيار البول، وإذا استمر الوضع فيجب عمل تحليل بول لبيان وجود صديد فى البول وإعطاء العلاج المناسب.

أما الأمعاء فيستحسن أن يبدأ بملين ضعيف والطريقة التى تنصح بها أن تعطى الوالدة مقدار فنجان قهوة من محلول الدوفيلاك فى مساء اليوم الثانى، وأن تعمل عقب ذلك حقنة شرجية فى صباح اليوم الثالث.

أما الملينات الأخرى الشديدة أو اللبوس فلا تناسب النفساء، لأنها تقلل إدرار اللبن، ولكى نشجع نشاط الأمعاء فى أول أسبوعين ونمنع الضغط الذى ينشأ عن الإمساك، يستحسن أن تعطى الوالدة نفس الملين السابق ذكره يوماً أو يومين، وكذلك الاحتراس من الإمساك من الأشياء المهمة، خاصة بالنسبة للسيدة التى تلد لأول مرة، حتى يمكن أن نجنبها مشاكل البواسير والشرخ الشرجى والنزيف التى تحدث عادة فى تلك الأيام، ولذا يجب غسل الأعضاء الخارجية جيداً عقب التبول أو التبرز.


 

تابعي أهم وآخر الأخبار على مجلة المراة